رقم قياسي جديد يتحقق في ميدان التحدي

 

صفحات التاريخ تفتح أبوابها لتسجيل إنجاز الأنيق ناصر المسند

 

9 رموز حصدها شعار مالك "نوضا" في مهرجان سمو الأمير الوالد 2019

 

سيف سمو الشيخ حمد بن خليفة يزين دولاب رموز المسند في السباق السنوي الكبير

 

"نوضا" فازت بسيفين في أقل من شهرين وتسعى لتحقيق الهاتريك في مهرجان سمو الأمير المفدى

 

 

 xchfgfjdj.jpeg

 

 

لبرقه- الشحانية

بات الأنيق ناصر عبدالله أحمد المسند واحدا من أهم الأسماء التاريخية في رياضة سباقات الهجن بالشحانية، بل وفي الخليج كافة، بعد المستوى العالي الذي قدمه في الفترة الأخيرة، وخاصة في سباق سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الذي اختتمت فعالياته أمس الأربعاء 13 مارس 2019، بتتويج المسند بالسيف الفضي المخصص لشوط الحيل مفتوح، سيف سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، بخلاف فوزه برمزين قوييين آخرين في اليوم الختامي، هما شلفة الحيل عمانيات، وخنجر الزمول مفتوح، ليصل إجمالي ما حققه المسند من رموز فضية في هذا المهرجان السنوي الكبير إلى 9 رموز، وهو رقم قياسي جديد في ميدان التحدي، وواقعة تاريخية تحدث لأول مرة في تاريخ هذه الرياضة العريقة، بأن يفوز شعار واحد بتسعة رموز في مهرجان واحد، وكان الرقم القياسي السابق مسجلا باسم اللورد عبدالله بن سعيد العيدة الذي حقق 7 رموز في مهرجان المؤسس في ديسمبر الماضي، لكن المسند كسر هذا الرقم وحقق رقما جديدا وبفارق رمزين عن العيدة، ليكون الرقم التاريخي في ميدان التحدي مسجلا باسم المسند، في هذا الموسم التاريخي والاستثنائي الذي شهد تحقيق العديد من الأرقام القياسية.

 

شعار قوي

مع انطلاقة منافسات مهرجان سمو الأمير الوالد، كان واضحا للجميع أن المسند دخل معترك هذا السباق السنوي الكبير وهو في أتم جهوزيته، وأن شعاره قادم بقوة للمنافسة على كل الرموز الفضية، مهما كانت قوة المنافسين، وبعث المسند برسالة مبكرة لكل منافسيه مفادها أنه جاء لحصد الرموز في مختلف الفئات السنية.

الضربة الأولى لشعار المسند كانت من خلال "حماية"، التي انتزعت الشلفة الفضية للحقايق بكار مفتوح، في ثاني أيام المهرجان السنوي الكبير، وتحديدا مساء يوم 3 مارس 2019،  ثم أتبعها بضربة أخرى قوية في اليوم التالي مباشرة عن طريق "الشامي" الذي حصد الخنجر الفضي للقايا قعدان عمانيات، ليضيف الرمز الثاني لشعار المسند، مكتفيا برمز في الحقايق ورمز في اللقايا انتظارا لتحقيق المزيد في الفئات سنية التالية.

 

هاتريك في الجذاع 

في منافسات الجذاع كانت الأمور بالنسبة لشعار الأنيق أكثر حماسا من سابقتها في الحقايق واللقايا، الضربة في الجذاع كانت مدوية، بتحقيق ثلاثية تاريخية وهاتريك من العيار الثقيل جدا، وهي الضربة التي كانت حديث الجميع في ختام منافسات المرحلة الأولى بالنسبة لهجن القبائل، مساء الأربعاء 6 مارس 2019.

الهاتريك المرعب للمسند تحقق عن طريق "رعب" التي اقتنصت الشلفة الفضية للجذاع بكار مفتوح (أقوى رموز الجذاع)، ثم جاء الدور على "غاير" الذي أضاف النقطة الثانية للمسند في هذه الأمسية، بفوزه بالخنجر الفضي للجذاع قعدان مفتوح، المخصص للشوط الثاني الرئيسي، ثم  اكتملت الثلاثية التاريخية عن طريق "العيطموس" التي حصدت الشلفة الفضية للجذاع بكار عمانيات، لتضيف الرمز الخامس للمسند في المهرجان السنوي الكبير.

 

أقوى رموز الثنايا

في انطلاقة المرحلة الثانية من منافسات المهرجان السنوي الكبير، المخصصة لسن الكبار (الثنايا والحيل)، كان الموعد مع مجد جديد لشعار المسند، مجد اعتاد صاحب الشعار القوي على تحقيقه في أغلب مشاركاته في الختاميات، وهو الخاص بشلفة الثنايا بكار مفتوح، والتي يبدو أن المسند تعاهد دوما على الفوز بها، لتكون أقوى انطلاقات المرحلة الثانية من خلال شعاره.

 "المملحة" اسم عجيب ورنان، اختاره المسند بعناية لواحدة من أقوى مطاياه، لتكون اسما خالدا في ذاكرة رياضة الآباء والأجداد وذاكرة محبيها، بعدما استطاعت اقتناص أغلى وأقوى رموز الثنايا، بفوزها بالشلفة الفضية للثنايا بكار مفتوح محققة توقيتا زمنيا قدره 12:35:0. 

 

مسك الختام

في اليوم الختامي كان الوعد مع المجد، كان الوعد مع الفوز بأغلى الرموز، والشرف الكبير باستلامه من يدي سمو الأمير، سيف الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في قبضة المسند، ومعه شلفة الحيل عمانيات وخنجر الزمول مفتوح، يا له من مجد عظيم وشرف كبير استحقه الأنيق عن جدارة واستحقاق.

إنه مسك ختام المهرجان السنوي الكبير بفوز المسند بالسيف الغالي، وهو السيف الذي كان يطمح إليه المسند بقوة، ليزين به دولاب رموزه في هذا السباق السنوي التاريخي بالنسبة لعزبته، إنها "نوضا" يا سادة، وما أدراك ما نوضا، تكرر إنجازها وتحقق الفوز بالسيف الثاني على التوالي في الموسم الحالي.

26hanytrt.jpgولم تكن نوضا هي النقطة الوحيدة المضيئة في اليوم الختامي السعيد على المسند وعشاق شعاره، بل سبقها "علقم" متوجا بالخنجر الفضي للزمول مفتوح، و"تهاني" المتوجة بالشلفة الفضية للحيل عمانيات.

اكتملت الثلاثية التاريخية في اليوم الختامي للمسند، ليكمل الرقم 9 ويحقق نصيب الأسد من رموز المهرجان السنوي الكبير، ويبدو أنه يسعى لتكرار إنجازه في سباق سمو الأمير المفدى الذي سينطلق بعد أسبوعين من الآن، ولمَ لا والأنيق يملك أقوى المطايا الموجودة على الساحة في الوقت الحالي..